تشهد عدد من الدول العربية حدوث ظاهر كسوف الشمس صباح يوم غدا الأحد، وسنوضح طريقة وكيفية صلاة الكسوف للمواطنين بالمناطق التي ستشهد الظاهرة، في المملكة العربية السعودية ودولة الإمارات العربية المتحدة والكويت ومصر واليمن وعدد من الدول العربية، مع توضيح عدد الركعات والدعاء المستحب من المؤثرات وفقاً لما أيدوه رأي علماء الأمة، كما سنتطرق لتوضيح الحكم الشرعي في إقامتها، حيث أن نصف الكرة الشمالي من الكرة الأرضية سيشهد حدوث تعامد للشمس على مدار السرطان، فيما يعرف باسم ظاهرة الانقلاب الصيفي في بعض الدول، وسيسجل النهار أطول عدد من الساعات على مدار العام، والعكس بالنسبة لعدد ساعات الليل، ويكون ذلك مع بداية فصل الصيف.

أفاد بيان صدر عن الإدارة العامة لشؤون أئمة ومؤذنين الحرمين، أن الدكتور فيصل بن جميل، سيكون هو إمام المصلين في المسجد الحرام لأداء صلاة الكسوف يوم غداً الأحد 29 شوال 1441، حيث تقام الصلاة في حدود الساعة 7:40 صباحاً بتوقيت مكة المكرمة، حيث تشهد سماء المملكة حدوث ظاهرة كسوف الشمس الحلقي بعدة مناطق ومدن، وقد تحدث أهل العلم في بعض المواضع عن أفضلية إقامة صلاة كسوف الشمس بالجوامع ويجتمع المسلمون لأداؤها.

حكم صلاة الكسوف

أشار علماء دار الإفتاء المصرية إلى حكم صلاة الكسوف للشمس أو الخسوف للقمر أنه سنة عن النبي محمد صلى الله عليه وسلم، وحول هيئة الصلاة تكون على ركعتين بكل ركعة قرآتين وركوعين وسجودين، أن الإمام يكبر ثم يقرأء الفاتحة وما تيسر من القرآن الكرم ثم يرقع وعند الوقوف من الركوع يقرأ الفاتحة وما تيسر من القرآن ثم يرع ويسجد، وهكذا في الركعة الثانية.

الاستغفار والدعاء من الأعمال المستحبة وكذلك إخراج الصدقات لمن يستطيع.

رأي أخر ننقله عن الشيخ محمد ابن العثيمين أن صلاة كسوف الشمس من الأفضل أن تصلى في المسجد، ويجوز صلاتها في البيت، ووفق أراء العلماء أنها فرض كفاية.

وأن النبي صلى الله عليه وسلم سلى بالصاحبة جهراً بعد أن جمعهم في المسجد، وحتى يستطيع الإمام الخطبة في الناس بعد انتهاء الصلاة أو كما قال.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *