حقيقة العمي الدائم بسبب النظر للكسوف والتي كشف عنها طبيب العيون الدككتور وليد الطويرقي، عن مدي تسبب ظهرة الكسوف لإلحاق الضرر بحاسة البصر لدي البعض، حيث شهد العالم اليوم كسوف جزئي للشمس، والذي يعتبر الكسوف الثاني والأخير في عام 2022، كما استمر الكسوف إلى مدة أربع ساعات وكان الكسوف واضحاً بالنسبة للكثير من المدن والمناطق حول العالم ومن بينها مصر ومنطقة الشرق الأوسط.

حقيقة العمي الدائم بسبب النظر للكسوف

كشف اليوم استشاري العيون الدكتور وليد الطويرقي مدي تسبب ظاهرة كسوف الشمس فق فقدان البصر بصورة دائمة، كما وضح أيضاً في لقائه في برنامج صباح السعودية، أنه في حالة التعرض مباشرةً لأشعة الشمس في وقت الكسوف لن يشعر الشخص بالألم ولكن خلال ساعات قد تسبب حروقاٌ في قرنية العين أو الشبكية.

كما شبه الطويرقي الأمر بالذين يذهبون إلى البحر ومن ثم يتعرضون لأشعة الشمس المباشرة، وأشار إلى أنهم قد يصابون بحروق في طبقة الجلد ولكن لا يشعرون بها في وقتها، وأكد أن العين غير مبرمجة حت تكون قادرة على تحمل هذه الجرعة الزائدة من الأشعة التي تصدر من الشمس، ومن الأفضل عدم النظر إليها وخاصةً للتحديق بها.

حقيقة الإصابة بالعمي الدائم بسبب الكسوف

لفت الدكتور وليد الطويرقي إلى أنه في السنوات الأخيرة لُوحظ إنخفاض في أعداد الحالات نتيجة زيادة الوعي عن السنوات السابقة، كما أشار إلى أن الحرق الذي يصيب الإنسان بعد التعرض المباشر لأشعة الشمس أثناء الكشوف لا يُصيب الإنسان بالعمي الدائم في الغالب، ولكن يجعل المنطقة التي ينظر إليها الشخص تبدو وكأنها تعرضت للحرق.

حقيقة العمي الدائم بسبب النظر للكسوف
حقيقة العمي الدائم بسبب النظر للكسوف

الأماكن التي شهدت كسوف الشمس

شهدت هذه الأماكن ظاهرة كسوف الشمس اليوم:

  • قبالة الهند.
  • مروراً بأوروبا.
  • وشمال شرق إفريقيا.
  • والشرق الأوسط.
  • هذا على حسب ما ورد من المعهد الفرسي للميكانيكا السماوية وحساب التقويم الفلكي التابع إلى مرصد باريس.

أسباب كسوف الشمس

يحدث كسوف الشمس عندما تتراص الأرض والشمس والقمر في خط مستقيم، وبعد أن تكون المحاذاه مثالية تقريباً، يقوم مخروط ظل القمر بملامسة سطح الأرض وهذه الظاهرة تعيق القرص الشمسي بأكمله، وفي هذه الحالة الكسوف يكون كلياً للشمس، وفي هذه المرة لن يلمس ظل القمر الأرض ومن الممكن أن تكون مشاهدة هذه الظاهرة والاختفاء التام لقرص الشمس في أي مكان غير ممكنه، على حسب ما وضحه مرصد باريس في بيان رسمي له.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *