تداول نشطاء التواصل الاجتماعي اسم اول رائدة فضاء سعوديه، وذلك منذ ان كشفت الهيئة السعودية للفضاء بيوم الخميس رسميًا عن برنامج لتأهيل رواد الفضاء، والذي يهدف لتأهيل كوادر محلية من رواد ورائدات متمرسة لخوض رحلات فضائية طويلة وقصيرة المدى والمشاركة في التجارب العلمية والأبحاث الدولية والمهام المستقبلية المتعلقة بالفضاء، ويعد هذا الأمر حدث تاريخي بالمملكة بإرسالها اول إمرة عربية للفضاء، مما جعل نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي يتوقعون اسم اول رائدة.

اول رائدة فضاء سعودية

انتشرت أخبار بمواقع التواصل الاجتماعي عن اسم اول رائدة فضاء سعودية والتي من المتوقع أن تكون ضمن البعثة التي سوف تنطلق العام المقبل علي متن كبسولة تابعة لشركة ”سبيس إكس “، وتداول اسم السعودية ” مشاعل الشميمري” استشارية قسم الهندسة الميكانيكية والفضاء في جامعة ميامي، نظرًا  لأنها تُعد أول امرأة سعودية تعمل في وكالة الفضاء الأمريكية ناسا، والتي تعمل في هندسة الصواريخ التي يتم بعثها نحو الفضاء، إلا أن هيئة الفضاء السعودية لم تعلن عن اسم اول رائدة فضاء بشكل رسمي حتي الآن.

برنامج رواد الفضاء

أطلقت الهيئة السعودية للفضاء  بيوم أمس الخميس الموافق 22 سبتمبر 2022م، برنامج المملكة العربية السعودية لرواد الفضاء، الذي يتضمن إرسال رواد، ورائدات فضاء سعوديين إلى الفضاء في مهام لخدمة البشرية، وأوضحت الهيئة بأنها ستطلق أول الرحلات في عام 2023م، وسيضم أول طاقم رائدة ورائد فضاء سعوديين، لتسجل المملكة بذلك حدثًا تاريخيًا مهمًا من خلال إرسال أول امرأة سعودية إلى الفضاء.

ونوهت الهيئة في بيان لها إلى أن السعودية تعتزم إطلاق “الاستراتيجية الوطنية للفضاء” خلال الأشهر المقبلة والتي ستقدم فيها عرضًا مفصلًا لجميع برامج الفضاء السعودية وأهدافها التي تسهم في خدمة الإنسانية .

اهداف برنامج رواد الفضاء

كشفت الهيئة السعودية للفضاء عن اهداف برنامج رواد الفضاء، تمثلت هذه الأهداف فيما يلي :

  • يهدف البرنامج إلى تأهيل كوادر سعودية متمرسة لخوض رحلات فضائية طويلة وقصيرة المدى.
  • كما يساعد علي المشاركة في التجارب العلمية والأبحاث الدولية والمهام المستقبلية المتعلقة بالفضاء.
  • كما انه يهدف أيضًا للاستفادة من الفرص الواعدة التي يقدمها قطاع الفضاء وصناعاته عالميًا.
  • كما انه يهدف الي المساهمة في الأبحاث التي تصب في صالح خدمة البشرية في عدد من المجالات ذات الأولية مثل الصحة والاستدامة وتكنولوجيا الفضاء.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *