قرر البنك الفيدرالي الأمريكي وهو البنك المركزي الأمريكي زيادة سعر الفائدة اليوم بنسبة كبيرة، حيث تعتبر هذه المرة الخامسة على التوالي التي يقوم فيها البنك برفع سعر الفائدة بداية من العام الجاري، حيث يلقل الكثيررين من زيادة الفائدة نظراً لأنها تؤدي إلى رفع سعر الدولار والذي ينجم عنه غلاء الأسعار.

البنك الفيدرالي الأمريكي يرفع سعر الفائدة

للمرة الخامسة على التوالي التي قرر فيها الاحتياطي الفيدرالي “البنك المركزي الأمريكي” رفع سعر الفائدة إلى 0.75 % منذ بداية هذا العام الجاري، حيث وصل مستوي سعر الفائدة في الاحتياطي الفيدرالي بعد هذه الزيادة إلى ما بين 3.23\3 %.

وجاء قرار الزيادة في محاولة من الفيدرالي الأمريكي لكبح وتقليص التضخم المرتفع، والذي سجل مستويات قياسية فيما يقارب من 40 عام خلال وقت سابق من هذا العام، وعلى حسب الدراسة الجديد فإن معدل ارتفاع التضخم السنوي بالولايات المتحدة في شهر أغسطس وصل إلى 8.3% الأمر الذي تخطي توقعات المحللين والتي كانت تدور حول 8 إلى 8.1 %، كما أن رفع الفائدة جاء متماشياً مع توقعات زيادة العائد بين 0.75 و 1 % المقررة من قبل البنك المركزي الأمريكي.

البنك الفيدرالي الأمريكي
الفيدرالي الأمريكي

بدايات رفع الفائدة

بدأت رحلة البنك الفيدرالي الأمريكي في رفع سعر الفائدة من شهر مارس الماضي من العام الجاري، بسبب وصول التضخم لمستويات قياسية فاقت توقعات محللين الاقتصاد، لذلك بدء تبني سياسات نقدية أكثرر من أجل مواجهة هذا التضخم، كما تلجأ البنوك المركزية في كثير من الأحيان إلى رفع أسعار الفائدة وتشديد الإقراض أثناء ارتفاع معدل التضخم الحادث، حتى تقوم بسحب اليسولة من الأسواق، وهذا يعمل بدوره على دعم السيطرة على زيادة الأسعار.

أيضاً تم رفع سعر الفائدة لأول مرة منذ أربع سنوات في شهر مارس بنسبة 0.25%، وتلتها زيادة بنسبة 0.5% أثناء اجتماع مايو، ثم ارتفعت مرة أخري بنسبة وصلت إلى 0.75% في شهر يونيو والتي سجلت أعلى نسبة ارتفاع منذ عام 1994، وبعد ذلك قرر البنك المركزي رفع آخر في شهر يوليو لنسبة وصلت إلى 0.75% وأخر زسادة تم تسجيلها في شهر سبتمبر الجاري، ومن المقرر أن يعقد البنك المركزي الأمريكي إجتماعاً من أجل مراجعة أسعار الفائدة مرة أخرى في يومي “واحد واثنين” من شهر نوفمبر القادم.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *