أعلن رئيس مجلس إدارة الهيئة السعودية للبيانات والذكاء الاصطناعي “سدايا” الأمير محمد بن سلمان عن إنطلاق القمة العالمية للذكاء الاصطناعي في نسختها الثانية اليوم الثلاثاء الموافق 13 سبتمبر 2022م وتستمر علي مدار 3 ايام، بمقر مركز الملك عبدالعزيز الدولي للمؤتمرات بمدينة الرياض بحضور أكثر من 10 آلاف شخص و200 متحدث من 90 دولة يمثلون صانعي السياسات في مجال الذكاء الاصطناعي ورؤساء كبرى الشركات التقنية في العالم، واشار ولي العهد ان الهدف من القمة ان تكون المملكة نموذجاً عالمياً رائداً في بناء اقتصادات المعرفة لخدمة الأجيال الحاضرة والقادمة وتحقيقاً لرؤية  المملكة 2030.

القمة العالمية للذكاء الاصطناعي

إنطلقت القمة العالمية للذكاء الاصطناعي اليوم الثلاثاء الموافق 13 سبتمبر 2022م، تحت شعار ” الذكاء الإصطناعي لخير البشرية” وتناقش القمة العديد من الموضوعات التي تُبين أهمية الذكاء الاصطناعي بالنسبة للمشروعات التقنية كالمدن الذكية، وتنمية القدرات البشرية، والرعاية الصحية، والمواصلات، والطاقة، والثقافة والتراث، والبيئة، والحراك الاقتصادي.

وقد تم توقيع أكثر من 40 اتفاقية ومذكرة تفاهم بين القطاعين العام والخاص داخل المملكة وخارجها، مع تدشين 8 مبادرات محلية ودولية ما بين شركات ومؤسسات عالمية في سبيل تعزيز التعاون الدولي حول الذكاء الاصطناعي واستخداماته.

الممر العالمي للذكاء الاصطناعي

اعلن المهندس امين الناصر  رئيس ارامكو السعودية من خلال الحفل عن مشروع إستراتيجي جديد تحت مسمى “الممر العالمي للذكاء الاصطناعي” وأكد علي ان المشروع بدأ في خطواته الأولى، ويهدف الي نقل جهود المعرفة وتبادل الأفكار وتقديم الحلول بين المملكة ودول العالم، حيث ان المشروع يشمل عدة عناصر ليقوم بعدة محاور رئيسية وهي :

  • تأسيس مركز تميّز لتطوير حلول الذكاء الاصطناعي لأرامكو السعودية والجهات المهتمة في السعودية بهذه التقنية ذات الآفاق الهائلة.
  • تعزيز جهود تطوير منظومة الملكية الفكرية عالية التأثير المرتبطة بالذكاء الاصطناعي وتسويق منتجات الملكية الفكرية تجاريًا.
  • يعمل كذلك على تدريب الكفاءات السعودية الشابة وتطويرها في مجالات الذكاء الاصطناعي.
  • دعم جيل جديد من الشركات السعودية الناشئة المعتمدة في نشاطها على الذكاء الاصطناعي.

الموضوعات المتعلقة بالذكاء الاصطناعي

ناقشت القمة عدد من الموضوعات المتعلقة بالذكاء الاصطناعي المتفرعة من 3 محاور رئيسة وهي:

  • تقنيات الذكاء الاصطناعي وحالات استخداماتها الحالية في شتى مجالات الحياة.
  • مستقبل قطاع الذكاء الاصطناعي وكيفية تطويره والاستفادة منه في حل أبرز التحديات حول العالم.
  • أخلاقيات الذكاء الاصطناعي والاستخدام المسؤول لتقنياته بهدف ضمان أن يكون المستقبل حقيقة وليس خيالًا علميًا.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *