تقوم المرأة بدورٍ عظيم في تربية أطفالها، وتقوم بهذا الدور بكل حبٍ ودفء، ومن بين كل مهامها تأتي الرضاعة في مقدمة المهام الصعبة والمرهقة والشاقة ورغم ذلك المحببة إلى قلب المرأة، فتعطي طفلها نصف غذائها تقريبًا بكل رضا، وعلى الرغم من أنها على استعداد أن تقدّم روحها من أجل أطفالها إلا أنه دائمًا ما يعكّر صفو أي امرأة التغيرات التي تحدث على جسدها أثناء الحمل وأثناء الرضاعة، حيث يزداد فيها وزنها بصورة ملحوظة، وبالتالي بعضهن قد لا يصبر حتى انتهاء فترة الرضاعة للقيام بإتباع نظام صحي سليم، بل يسعين لعمله أثناء الرضاعة، واليوم نقدّم لكِ عزيزتي الأم الخطوات الصحيحة لإتباع النظام الغذائي الصحي الذي يساعدكِ في رشاقة جسمك أثناء فترة رضاعتكِ لطفلكِ ودون أن يؤثر ذلك في غذائه.

كيفية إتباع نظام صحي سليم

تعتمد فترة الرضاعة على حصول الأم على العناصر الغذائية اللازمة للأم وطفلها من خلال البروتينات والخضراوات والفاكهة، مع تجنب تناول السكريات والكربوهيدرات والتي تعمل على تركز الدهون في الجسم وبالتالي زيادة الوزن، ويمكن تطبيق النظام الغذائي الصحي من خلال الالتزام بهذا النظام الغذائي:

وجبة الإفطار

يمكن تناول أيٍ من الأطعمة التالية منفردة أو تناول نوعين أو ثلاثة على الأكثر منها:

  • الحليب يأتي في مقدمة الأطعمة التي يجب تناولها على الفطور، ويمكن تحليته بملعقة صغيرة من العسل الأبيض، ويمكن الاستغناء عنه وتناول كوب من الزبادي الخالي الدسم.
  • قطعة كبيرة من الجبن القريش.
  • البيض المسلوق.
  • 4-5 ملاعق من الفول.
  • ثمرة من الفاكهة أو كوب من العصير.

وجبة الغداء

تتناول الأم المرضعة هذه الأصناف بشكلٍ أساسي في وجبة الغداء:

  • شريحتين إلى ثلاث شرائح من اللحم، أو قطعة دجاج (ربع دجاجة) أو سمك مشوي، ويُفضّل أن تكون هذه الوجبات خالية من الدهون ومسلوقة أو مشوية.
  • طبق كبير من السلطة الخضراء.
  • تكتفي ب 4-5 ملاعق من الأرز أو المكرونة.
  • خضار سوتيه.
  • ثمرة فاكهة أو كوب من العصير الطبيعي.

وجبة العشاء

يمكن للأم تناول كوب من اللبن الحليب مع ثمرة من الفاكهة، أو طبق صغير من البطاطس المهروسة مع بيضة مسلوقة، أو طبق من السلطة.

ينبغي للأم أن تقوم بالتركيز على شرب السوائل كالماء واللبن والعصائر الطبيعية، لأنها تساعد على زيادة إدرار الحليب اللازم للرضاعة، وفي حالة استطاعت الأم الالتزام بهذا النظام الغذائي الصحي سينقص وزنها بشكلٍ ملحوظ.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *