تواصل الحكومتين المصرية والسودانية جهودهما لتعزيز أواصر الصداقة والتعاون بين البلدين، وفي هذا الإطار وقعت اليوم الأربعاء، مذكرة تفاهم بين كل من”الشركة المصرية للاتصالات” و”مجموعة سوداتل للاتصالات”ت هدف إلى تعزيز التعاون بين مصر والسودان في مجال الربط الدولي، وذلك بقصد تحقيق الاستخدام الأمثل والاستغلال الأفضل للشبكة الأرضية التي تربط بين الدولتين.

فضلاً عن استهداف العمل على تطويرها وتزويدها بأحدث التقنيات والإمكانيات الحديثة، التي تمكنها من دعم نقل الحركة الدولية، وتقديم خدمات متميزة لعملاء الشركتين، علاوة على أتمتة الربط بين محطة إنزال مجموعة سوداتل في بور سودان، ومحطات الإنزال والكابلات البحرية الخاصة بالشركة المصرية للاتصالات في البحر الاحمر.

لتحقيق التحول الرقمي

وقع على مذكرة التفاهم التي تمت عبر تقنية الفيديو كونفرانس كل من: المهندس/ عادل حامد، العضو المنتدب والرئيس التنفيذي للشركة المصرية للاتصالات، والمهندس مجدى طه، الرئيس التنفيذي لمجموعة سوداتل للاتصالات.

يأتي ذلك ضمن ما تسعى إليه “المصرية للاتصالات” لتطوير وتحديث البنية التحتية والمشاريع المشتركة مع “مجموعة سوداتل”، وهو ما يؤكد علىالاستراتيجية التي تنتهجها المصرية للاتصالات، والتي تهدف الربط مع كافة دول الجوار، سعيًا إلى حيثية الانطلاق منها إلى مختلف دول القارة الأفريقية، ذلك بهدف تمكينها من تحقيق التحول الرقمي الشامل.

تبادل الخبرات

وقال العضو المنتدب والرئيس التنفيذي للمصرية للاتصالات، المهندس عادل حامد، تتيح مذكرة التفاهم مع أشقاءنا في سوداتل الفرصة لتبادل الخبرات، والدفع في اتجاه التحول الرقمي من خلال الاستغلال الأمثل للربط الدولي بين مصر والسودان، علاوةً على خلق الفرص لتعظيم الاستفادة واستخدام الكابلات البحرية.

من جانبه أوضح الرئيس التنفيذي والمدير العام لمجموعة سوداتل، مهندس/ مجدي طه، أن التوقيع على مذكرة التفاهم ينطلق من مبدأ الرؤية الاستراتيجية للمجموعة، التي ترتئي من جهتها الاستفادة من التقنيات الحديثة وكل ما يمثله التطور التكنولوجي، إضافة لذلك فإن هذه المذكرة تأتي في إطار تعزيز التعاون المشترك في “سوداتل” و”المصرية للاتصالات” في نطاق الربط القاري والدولي.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *