أعلنت أورانج الأردن، عن تطوير تشات بوت، أطلقت عليه اسم درب الأمان، كواحد من أهم الحلول المتطورة التي تعمل على دعم حملة أكشن إيد، وجمعية النساء العربيات، التي تهدف إلى نبذ التسلط الأسري، الذي تعاني منه الكثير من السيدات، وخصوصًا اللاجئات، وجاء ذلك من خلال توفير التقنيات الحديثة، التي تساهم بدور كبير في حياة تلك النساء، وتُحسن من أوضاعهم من كافة النواحي.

وأوضحت أورانج، أن إطلاق التشات بوت، أتى من خلال الاستطلاعات التي قامت بها الشركة، من أجل التعرف على أهم المتطلبات التي ترغب النساء بالحصول عليها، ووسائل الاتصال المناسبة لهن، ومن ثم تم العمل على تحليل النتائج والمعطيات، وقد تم تطوير الآليات واختبارها، من أجل التأكد من جودتها، وأنها تعمل بكفاءة عالية، لنبذ التسلط ضد النساء، وتقديم كافة وسائل الدعم لهن.

وعن مهام الجهات المشاركة، فقد نُسب إلى درب الأمان، مهمة الإجابة على جميع الاستفسارات والأسئلة تلقائيًا، كما قامت أورانج، بالخبرات الطويلة التي تمتلكها، بتحديث التشات بوت، بعد أن كان لها سبق من قبل في تطويره إلى جميع عملائها، من أجل تقديم خدمات يُغلفها الذكاء الصناعي، من أجل ضمان سرعة الاستجابة.

وأصبح لدى النساء المستفيدات، إمكانيات التواصل من خلال تشات بوت، عبر مواقع التواصل الاجتماعي منها الفيس بوك، أو من خلال الواتس آب، وبهذا ستكون هذه الوسيلة من أكثر الوسائل أمان وفعالية، وتضمن الشركة للسيدات سرية المعلومات، والعمل على معالجتها في أسرع وقت، بتقديم شتى وسائل الدعم المطلوبة.

وأكدت الشركة، أنها تنوي في الفترة المقبلة، تسخير كافات إمكاناتها التقنية، في تحويل المجتمع ككل إلى مجتمع رقمي، لتوفير الوقت والجهد على الجميع، وفي نفس الوقت بوسائل أكثر كفاءة، وكل ذلك من أجل دعم سياسة التحول الرقمي التي تنتهجها المملكة الأردنية في كافة المؤسسات في الفترة الأخيرة، والالتزام بتقديم خدمات متطورة وخدمات مجتمعية متميزة.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *