قام الدكتور/ محمود المتيني، رئيس جامعة عين شمس، بافتتاح مركز الطلاب ذوي الإعاقة، بحضور مجموعة كبيرة من المسؤولين بالجامعة، وجاء ذلك بالتزامن مع منحة الجامعات الحكومية، وبدعم خاص من وزارة التعليم العالي، والبحث العلمي، والتي أكد وزيرها الدكتور/ خالد عبد الغفار، أن لتدريب الهيئة التدريسية بالجامعة، أهمية كبيرة كي يتمكنون من التواصل والتعامل الفعال مع الطلاب ذوي القدرات الخاصة.

ومن ناحيته، عبر نائب وزير التعليم العالي، الدكتور/ محمد أيمن، عن بالغ سعادته بالمشروع الجديد، والذي سيتم تطبيقه خلال خمس جامعات في مصر، على رأسها جامعة عين شمس، وجامعة القاهرة، مرورًا بجامعة الإسكندرية، وأسيوط، والمنصورة، مُبينًا، أن المركز الجديد هو الأول من نوعه بالجامعة، ولم يتم تأسيسه في الجامعات الأخرى بعد.

ومن جانبه، أشاد رئيس الجامعة، بالمجهود الكبير الذي بُذل من أجل فتح المركز الجديد، موضحًا، أن الطلاب ذوي القدرات، لهم كافة الحقوق، وتدعمهم الجامعة بكامل إمكانياتها، وأن هؤلاء الطلاب لديهم قدرات كبيرة، ويُجيدون الإبداع والابتكار في العديد من المجالات، وهذا له مدلول كبير على مدى اهتمام الدولة بكافة مؤسساتها بهم، مؤكدًا، على ضرورة التعاون مع المركز الخاص بهم، داخل كلية الدراسات العليا للطفولة.

وأضافت، كوينسي ديرمودي، مدير مشروع منح الجامعات، بهيئة أميدايست، أن البرامج التي دشنتها المؤسسة تستهدف بها ما يقرب من 27 محافظة حتى الآن، وقد تم العمل بها انطلاقًا من عام 2015 وحتى الآن، موضحةً، أن السر وراء تلك البرامج، هو إطلاق كوادر بشرية قادرة على إدارة سوق العمل، وتطوير مهاراتهم بما يتناسب معه، وخصوصًا من ذوي القدرات الخاصة، وإتاحة كافة التسهيلات لهم.

كما أكدت، ليزلي ريد، مدير البرامج بالوكالة الأمريكية للتنمية الدولية، عن الوكالة في غاية سعادتها بتأسيس المركز الأول من نوعه للطلاب ذوي القدرات الخاصة بالجامعة، موضحةً، أن البرنامج التحق به العديد من الطلاب المستهدفين، والتحقوا بعد التخرج بكلية الإعلام، والكثير منهم استطاع الحصول على فرصة عمل برواتب عالية، وفي أماكن مرموقة.

والجدير بالذكر، أن الهدف من تأسيس المركز الجديد، هو تعزيز مستوى ثقافة الطلاب، والوعي بأهمية دمج الطلاب ذوي القدرات الخاصة في العمل المجتمعي، والمساواة بينهم وبين الطلاب الآخرين، والتخلص من الفجوة والتعقبات التي تواجههم عند طلب فرصة عمل، بالإضافة إلى تعزيز مستوى مهارات أعضاء هيئة التدريس، والإدارات المعنية بالجامعة.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *