افتتح كل من وزير الاتصالات الدكتور/ عمرو طلعت، ومحافظ الاسكندرية، اللواء/ محمد شريف اليوم، مركزين لخدمات البريد بالإسكندرية والكائنين بمركز بشاير الخير ومحرم بك ثان، واللذان تم افتتاحها عقب أعمال التطوير بهما بهدف تقديم كل الخدمات البريدية المتكاملة للمواطن المصري، وصاحب الوزير في جولته الافتتاحية للمركزين رئيس الهيئة القومية للبريد، دكتور/ شريف فاروق.

وأكد طلعت أثناء الجولة بأن افتتاح اليوم، قد جاء ضمن خطوات الخطة البناءة والطموحة الموضوعة من أجل تحديث منظومة البريد المصري، وذلك للعمل على تزيده بما يلزمه من بنية تحتية متطلبة، وتنمية الكفاءات والقدرات للعاملين به حتى يبيت أحد أهم المنافذ بالدولة والمنوطة بتقديم خدمات مصر الرقمية الجديدة، بالإضافة لضمان كل السبل المتاحة لراحة المواطن الذي يتردد باستمرار على أي من مراكز البريد.

وأشار وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، إلى أن منظومة الخدمات البريدية تلعب دوراً جوهرياً لتشجيع منهجية الشمول المالي، بالأخص في إطار انتشار فروعه بأرجاء محافظات الجمهورية ومدنها، وما تحظى به المنظومة من ثقة عند المواطنين تم بناؤها على مدار أعوام، تصل إلى قرن ونصف تقريباً من العمل المتواصل.

وفي نفس السياق أكد رئيس الهيئة، بأن مكاتب البريد المصري باتت هي الواجهة التي يحصل خلالها المواطنين على الخدمات المُقدمة من الحكومة إلكترونياً، بالأخص عقب القيام بتطويرها والعمل على تحويلها لمراكز تقدم خدمات بريدية شاملة، وحرص الجهات المختصة على أن تزودها بالأنظمة الحديثة والتقنيات المتطورة، مضيفاً أن الهيئة القومية للبريد تبذل مساعيها للتوسع في إنشاء عدد من المكاتب الجديدة، بجانب جهودها المبذولة لتطوير الموجودة حالياً، علاوةً على المحاولات الدؤوبة والمستمرة لابتكار خدمات جديدة مميكنة، وذلك لحصول المواطن على كل احتياجاتها البريدية دول أي عناء.

ويوفر مركز بشاير الخير الذي افتُتح اليوم الخدمات المتكاملة لما يتجاوز الـ50 ألف نسمة، علاوةً على تقديم كافة خدمات البريد القديمة بجانب أكثر من خدمة مستحدثة للمواطنين، وذلك عن طريق ثمان شبابيك، وتجدر الإشارة إلى أنه قد تم تزويده فعلياً بأحدث الأنظمة الخاصة بالحماية سواءً كاميرات مراقبة، أجهزة إنذار بسرقة أو حريق، في حين يخدم المركز البريدي بمنطقة محرم بك ثان ما يتعدى الألف نسمة، مقدماً خدماته البريدية للمستفيدين من خلال أكثر من الـ14 شباك، وبه ماكينة صرف آلي بهدف التسهيل على المواطن.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *